• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

قراءة في أعمال الناقد والباحث التشكيلي شيخ الحفارين وحيد البلقاسي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ليلى جوهر فنانة تشكيلية -كاتبة 
مررت لأمسي على صفحته وادرس منتجه التشكيلي وبعض ما نشر بها وقد سبق لي العامين المنصرمين التعليق والمتابعة قراءة موجزة من صور البوماته , وحاليا كنت قد تشرفت بالتعرف اكثر بشخصه لينكشف لي عمق تفكيره وشغفه بالفن وايمانه برسالته كمضمون انساني وجميل ,تحاورنا عبر الاتصال ودار الحوار وتكرر حول تبادل الرؤى واشادته مشكورا بما اطرحه من قراءات ماهي إلا رؤيتي المدروسة في عطاء كثير من الممارسين للإبداع الفني التشكيلي محليا او عربيا أجده وسام قلدني أستاذي وحيد البلقاسي إياه يزيدني حضورا وثقة ككاتبة, وحقا ابهرني بفلسفته اتجاه نظرته للحياة وعلاقة الانسان بالآخر تلك العلاقة الروحانية والفكرية فلثقافته نكهة الحياة البكر المفعمة بالبهجة ومصدر بهجته ما قاله لي ردا على تساؤلي :كيف احتفظت بهذا الرونق والانسجام المتوازن بداخلك حيث تصقل كالجوهر من قيم مثلى مع مرور الزمن فظهر اكثر في قناعتك بروعة الأشياء من حولك فلا مكان للقبيح في محيطك المجتمعي والقائم على تفكير بوعي يتلمس ويطرح المصداقية بعيدا عن التأليف الدخيل والتداعيات الحثيثة , فلبصمتك حضورا قوي الهوية كونك باحث وناقد تشكيلي وفنان يشغلك الانسان وقضاياه الفكرية بالرغم من تراكم المنغصات والاحداث وهذا الزحام المضجر من حولنا في المدن والاوطان في بحث الناس عن السلام والاستقرار النفسي في وقتنا الراهن, فتمحورت اجابته بالتالي:المرأة مصدر سلامي فهي الأم والأرض والأخت والابنة والسكن تجدينها تتصدر قائمة منتجي وهي مفتاح الولوج إلى عالمي المسالم هروبا من ذاك الضجيج ألذي تحكين عنه,فلفتتني جمال الاعمال وثراء معطياتها ووقوفه يرسم في احد الصور الفوتوغرافية الملتقطة مع لوحاته فاصبح بمثوله جزء من موضوع قراءتي للمنجزات التصويرية خاصته. ويبدو أنها اعمال جدارية بمقاساتها الضخمة كمنظومة تتألف في النسق فاسترسلت اقراء المشهد بصريا..ولقد مارس أكثر من ربع قرن ومن الثمانينات على وجه التحديد الفنان المصري وحيد البلقاسي والملقب بـ "شيخ النحاتين"فن الحفر على الخشب لأعمال فن (الجرافيك) والطباعة والرسم بالقلم أبيض وأسود أيضا, ومنذ مطلع الثمانينات مستمدا إلهامه الإبداعي من موروثه العريق للبيئة المصرية الشعبية وحيث مسقط رأسه في "كفر الشيخ" يجد ثراء سخي امده ذلك الانتماء الأصل وعشقه للأرض والوطن والطبيعة مع طبائع الناس البسطاء وعلاقته المباشرة مع الانسان الريفي لمدلولاته التعبيرية ,تميز انتاجه الغزير بغنائية روحانية شفيفة راقية التصوير في جمالها, وبأسلوب تجريدي الخطوط تعبيري المضمون مشحون وجدانيا ,وحيث تشغر الانثى رمزا للخصوبة والأمومة بكل خلجاتها وعواطفها مساحة عظمى في معطياته ولا يستطيع ان يفصلها بهواجس مشتركة بينها وبين نصفها الآخر الرجل في جميع الحالات..فما شد انتباهي اكثر للوحاتك الأربعة في صورة غلاف صفحتك هذه الثرثرة التعبيرية البليغة المشهد ,فمن خلال مسطحك والمنجزات تسرد اسطورتك الازلية قضية الانسان مع نفسه ومن ثم مع نصفه الآخر وبحثه عن الحقيقة في سببية وجوده والتشبث بالبقاء والحنين والحب والتكاثر وبالمقابل كمفارقة للبحث والتشبث ثمة استفهامات تحيرك وهي جدلية الحوار قضية تتمحور دلائلها والرموز في رجائك الخلاص من عقم العطاء العاطفي والبحث عن التشبع الوجداني والغريزي إيمانك أن من الفطرة السليمة التي اودعها الله بين الجنسين من المخلوقات هي التزاوج والسكن والتناسل وعمارة الأرض فالإنسان خلق للعبادة أولا ومن ثم لعمارة الأرض وليأنس بعضه من بعض ,وكذلك بقية المخلوقات تشاركك الحوار فلدى الهدهد ما يقوله لنا وللشمس رقصة زهرة اللوتس تطل على عالمك الخاص لتشرق افكارك ويشاركها طموحك يمتطيه جوادك المجنح كالملاك ليحلق نحو تحقيق الامنيات المكبوتة باحث عن الخلاص من النزعة الدونية على تضاريس قاسية تعيق تحقيق الرغبات أحيان ولكن يظل الواقع صادما دوما عند الاستغراق والجنوح للخيال المطلق فرسمك جزء من تصويرك للجواد استلهام من الأقاصيص ترمز للارتداد اتجاه لمس ذلك الواقع إنها الفلسفة الوجودية والمتعلقة بالمصير والتكيف الوجداني ,إن الإبداع برسالته الجميلة يُخلق من التحرر ولا يمكن ان نخلق ابداع من وراء اساور منغلقة النوافذ,غير أن الانسان عاقل حكيم وهذا ما جعلك تخاطبه في ذاتك من الأدب المحكي وتتلمسه غنوة وطرب وجدال قائم في حوارات جماعية لشخوصك اشباه ادميين هم اقرب لمخلوقات من عالم يشوبه التناقض نحو الاستئناس من نسل أدم فثمة الاساطير التي تملي عليك طقوس أبطالها المتقوقعين في الباطن وتكشفه رسوماتك قاشعة استار الذاكرة لتوضح الصور الدفينة وأنت تشكلها في سيريالية مبهمة التكهنات,إن من التحرر في طقوس الطبيعة بالنظر إلى ما فوق أطياف البشر من حلم يقظة تبدأ حكايتك وتنتهي إلى حلم يتولد مع كل خط ترسمه أو تحفره في اللاوعي وحيث يسكن روحك كائنين انهما الثنائيان(ادم وحواء)بدء بالفن الافريقي وعصره والاغريقي ومرورا بعصور الفراعنة إلى عصر الحضارة الراهنة المصرية في صور تكونت بناء متوازن ومتناغم المسار إما افقي كما في أول عمل او عامودي كما في رابع عمل من المجموعة اوفي تقديم وتأخير المنظور ليبرز موضوع العمل كما في العمل الثاني حيث غدت التصويرات التعبيرية خلفية في أفقيتها وبرز لنا كمشهد عامودي التشخيص الضخم لقامة الرجل وأنت مستغرق في إتمام تشكيل ملامحه كأسطورة جمعت فلسفة للمذاهب والمدارس الهامة فأقراءه تعبيري المضمون وتكعيبي الخطوط وسوريالي الدراما بعيدا عن التراجيديا الحزينة,فثمة حوار لايتوقف صداه وهو يعلو كهامة الشخوص هنا في لوحاتك في تصويرات تخيلية نسجت بعد أن تولدت من زخم ثقافي وموروث حضاري بيئي جميل وباذخ العراقة وأن كانت زخارفه من صنع الحياة كفن من أروع فنون الانسان وتعامله مع المكتسبات من عادات وتقاليد افراد المجتمع حوله ومن ثم الطبيعة وتكويناتها المتناقضة بوعي أو بدون وعي هذا المخزون الكثيف جدا جدا جعلك تضجر من ضجيجه وهوما يفتأ يحاورك من الداخل لتأخذ مساحة شاسعة التخيل في مسطحك وتقول لنا ما تقوله أنت من معتقدات وعادات سائدة نشاء الانسان القديم ولحق به المعاصر من زمن هذا العالم الذي لم نزل نقرأ ابجدياته كتصوير تشكيلي دون أن نمل شغف به.
_______________________
___________تعريف الجرافيك: فن الجرافيك graphic art في معناه العام هو فن قطع أو حفر أو معالجة الألواح الخشبية أو المعدنية أو أي مادة أخرى بهدف تحقيق أسطح طباعية، والحصول على تأثيرات فنية تشكيلية مختلفة عن طريق طباعتها..ونستطيع أن نوجز هذا التعريف بأن نسمي هذا الفن "بفن الرسوم المطبوعة". وفن الجرافيك هو طباعة نسخ متماثلة من (كليشية محفور) يقوم الفنان بأداء كل مراحله من عمل التصميم وتجهيز السطوح الطباعية وحفرها وطباعتها..وقد استعمل الحفر أو الخدش على السطوح منذ أقدم العصور التي عرف فيها الإنسان الفن، فالإنسان البدائي حفر على الصخور والعظام وعلى الأواني الفخارية..واستعمل هذا الفن لدى الصينيين لعمل الزخارف الخاصة لطباعة الأقمشة. وكان نوع الحفر المستعمل هو الحفر على الخشب. ويرجع تاريخ أول صورة ظهرت في الشرق مطبوعة على ورق من لوح خشبي محفور إلى سنة 868 ق.م..وكانت من عمل الصينيين، أما في أوروبا فإن طباعة الأقمشة من اللوحات الخشبية المحفورة لم تستعمل إلا في العصور الوسطى، ولم يتحقق طبع أعمال فنية على الورق حتى القرن الرابع عشر..وقد فاقت معطيات هذا الفن كل معطيات الفنون الأخرى في مجال الإبداع والابتكار التكنيكي، فبعد انتهاء عصور المدرسية في الفن ظهرت في عصرنا حركات واتجاهات متعددة ساعدت على تحقيق التقدم والنجاح لهذا الفن لما له من إمكانات متعددة جعلته فن المستقبل بلا جدال، وكانت الأعمال التي تطبع بطريقة الحفر قبل ذلك قاصرة على اللونين الأبيض والأسود، وبعد ذلك أدخلت الألوان في الطباعة مما جذب الفنانين المصورين لتنفيذ أعمالهم مستخدمين هذا الفن لضمان وصول أعمالهم وانتشارها، يضاف إلى ذلك أن الجرافيك فن يرضي الجمهور، لأن اللوحة المحفورة التي ينتهي الفنان من عملها هي في الواقع لوحة أصلية، وهذا لأن الفنان هو الذي يصمم اللوحة المحفورة وينفذها ثم يقوم بطبع عدد منها، ليوقع عليها بإمضائه، لذلك فإن مشاهدة عمل من أعمال الفنانين الكبار والشعور بأنه من الميسور اقتناؤه أمر يروق للجمهور.

image

image

image

image

image

image



image
بواسطة : الإدارة
 0  0  1.0K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية