• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الفرشاة واللون يذرفان الدمع على رحيل حكيم العرب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة-خيرالله زربان - جدة  عبر عدد من التشكيليين عن حزنهم الكبير على رحيل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، يرحمه الله، من خلال لوحات فنية، جسّدت لحظات عديدة في حياة المليك الراحل، معيدة إلى الذاكرة بعض مواقفه العظيمة، التي خطها بمداد الإنجاز والعطاء لدينه ووطنه.. حيث جاءت هذه اللوحات لتعكس مدى تفاعل التشكيليين مع قيادتهم الرشيدة، ومدى تفاعلهم الكبير مع هذا الحدث الجلل، وفي هذا السياق يقول الفنان التشكيلي عبده الفايز: الخبر كان مفجعًا للشعب السعودى بكل فئاته وأطيافه. فبوفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - يرحمه الله - يفقد الوطن والأمة العربية والإسلامية قائدًا فذًا، وحكيما في طليعة الحكماء في سجل التاريخ الإنساني.. حيث لا تنسى مواقفه الإنسانية الجليلة.. فهو قد ملك قلوبنا بحبه وصدقه مع شعبه، وكان له دور كبير فى دعم الحركة التشكيلية، والنهوض بها إلى أرقى المستويات، حيث أصبحت معروفة في جميع أنحاء العالم.
ويضيف الفايز: لقد تشرفت برسم عدة بوتريهات لهذا الإنسان العظيم - يرحمه الله - وشاركت ببعضها في مناسبات وطنية عديدة، مثل الجنادرية، واليوم الوطني، ومعرض تحت بيرق سيدي، كما كنت أول فنان سعودي يرسم جدارية بورتريه لخادم الحرمين الشريفين بمشاركته الأطفال على الهواء مباشرة لغرس حب الوطن ومليكه عند الأطفال في التلفزيون السعودي، كذلك تم اختيار أحد أعمالي وهي صورة للملك عبدالله - يرحمه الله - لتكون غلافا لمجلة «أهلاً وسهلاً»، وكان ذلك شرفًا كبيرًا لي.. وسيبقى الملك عبدالله في قلوبنا ولن ننساه أبدًا.
فيما يقول الفنان عارف الغامدي: كنا نعتبره ملكًا له السمع والطاعة؛ ومن الجميل أننا كنا نعتبره والدًا لنا؛ لأنه - رحمه الله - كان يعتبرنا أبناءً له، وليس شعبًا يحكمه فقط، فقد كانت العلاقة بيننا أعمق من شعب وقيادة؛ بل أبناء والدهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
بواسطة : الإدارة
 0  0  367

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية