• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

أربعون عاما ولم يتغير شيء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم-عبدالرحمن السليمان 


أربعون عاما مرّت على الساحة التشكيلية في اطار بدئها المنظم والذي اطلقته منتصف السبعينيات الرئاسة العامة لرعاية الشباب، عندما هيأت واعدت لمعارض جماعية مركزية منتظمة وطبعت ادلتها وفق امكانات تلك الفترة (فترة بداياتها)، منذ ذلك التاريخ؛ هل شهدت الساحة التشكيلية على المستوى الرسمي تغييرا واضحا او تحولا نحو اهتمام وتجديد في المعطيات؟

انتقلت امور الثقافة منذ قرابة العشرة اعوام الى وزارة الثقافة والاعلام وانشأت لها وكالة الشؤون الثقافية، بالتالي اصبح الفن التشكيلي من مهام الوزارة التي ضمّت ضمن كوادرها موظفين تم نقلهم اليها حسب رغباتهم، الا ان الفنون التشكيلية نفسها التي كانت على سعة من الموظفين وادارتهم والنشاط الخارجي والداخلي انحسرت في اطار من الضيق والفردية التي قلصت الدور والنشاط والدعم، لقد تعاقب على الوكالة اكثر من وكيل ففي عهد الدكتور عبدالعزيز السبيل نشطت الوكالة باكثر من حالة تجديد، بدءا بانتخابات الاندية الادبية فانشاء جمعيات الفنون التشكيلية والمسرحية...الخ، وكذا حرص الدكتور السبيل شخصيا في الدعم والتواصل مع الساحة وانشطتها والفنانين ونشاطهم.

لم يكن في حسباننا ان الفن التشكيلي سيكون شكلا هامشيا مع مرور اكثر من اربعين عاما، فها هي دول قريبة وبعيدة بدأنا معها او بدأت معنا منذ بدايات الستينيات تعيش حالا ايجابيا من الحيوية والنشاط والعمل والتطوير الذي لا ينتهي. تُنشأ المتاحف وتصدّر الكتب، وتنشر المطبوعات وتقام المعارض بعلم الجميع وللجميع في اطار التصنيف والضوابط، ترسم علاقة من المنتسبين لها وتخدمهم كجهة معنية بالفنون البصرية التشكيلية في كل اشكالها ومناحيها.

الفنون التشكيلية على مستوى المنطقة ولا اقول العالم لها نصيب كبير من اهتمام دولها وحكوماتها نجد ذلك جليا في دولة كقطر او امارات، كابو ظبي او دبي او الشارقة، في الكويت والبحرين وعمان وان تفاوتت الانشطة والاهتمامات.

في المملكة سمعنا اقوالا كثيرة منذ اعوام عن النية في اقامة متحف لاعمال الفنانين التشكيليين السعوديين، لكن الكلام تبخر مع الايام، الى ان نسينا الموضوع والذي قيل انه لم يبق الا الارض التي سيتم انشاء المتحف عليها، اعمال الفنانين لم تزل مبعثرة بين اصحاب المقتنيات الخاصة بل انه من الصعوبة ان نجد اعمالا لفنان كمحمد السليم لبعض المعارض او النشاطات التي تضع هذا الفنان الراحل والرائد ضمن اهتماماتها واولوياتها، لم يزل المتحف حلما يراودنا جميعا كمنتمين لساحة يتجاوز عمرها الخمسين عاما. عندما فكرت الرئاسة العامة لرعاية الشباب قبل قرابة الخمسة والعشرين عاما اقامت مسابقات فنية للاقتناء لذات الفكرة، وقد استبشرنا بالخطوة حينها لكنها توقفت سريعا. وزارة مثل الثقافة والاعلام وبحجم دورها وتفريعاتها لا تمتلك قاعة عرض واحدة في أي من مدن المملكة. الرئاسة العامة لرعاية الشباب وحلّا لهذا الاشكال اقتطعت مساحات بمقراتها في بعض مدن المملكة وهيأتها لتكون قاعات عرض، وبالفعل تم ذلك، الا ان وجودها داخل المقار حال دون تحقيقها الهدف المطلوب ولم تزل هذه القاعات يُستفاد منها حسب الظروف.

لم نزل بحاجة الى قاعات عرض حكومية تسهم في دعم الفنانين وتشجع عروضهم بدل المقابل المادي الكبير الذي تفرضه بعض القاعات الخاصة.

ان الاهتمام الحكومي بالفن التشكيلي لا يتناسب مع الاعداد الكبيرة من الفنانين والفنانات الذين ينتسبون للساحة التشكيلية ووزارة الثقافة والاعلام على كل الملاحظات والكتابات التي ننشرها وغيرنا، لم تجد اذنا مصغية من احد، ومثل جمعية التشكيليين التي انشئت واهملت لم تزل قابعة على جهود القائمين عليها وما يمكن ان يحصلوه من مؤسسات خاصة، ومع وجود مكاتب لوزارة الثقافة والاعلام في عدد من مدن المملكة، فانه لايوجد في أي منها قسم للفنون التشكيلية يقيم المعارض ويسهل على الفنانين والمؤسسات الخاصة التواصل بدل المركز الرئيس في الرياض.

ان الساحة التشكيلية بحاجة كبيرة الى دور حقيقي وواضح وشامل لكل الفنانين والفنانات ولكل مؤسساتها ودور جمعية الثقافة والفنون غير كاف حاليا، كما ان جمعية التشكيليين مثل فاقد الشيء، واعني المال تحديدا.
بواسطة : الإدارة
 1  0  486

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية