• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

أنشتاين بعيدا عن الفيزياء.. قريبا من الفن

زائر يتأمل اللوحات المعروضة بمؤتمر الطلاب السادس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عكاظ-جدة: ياسر باعامر "إذا ما حضر أنشتاين فقد حضر الإبداع والابتكار"، لم تكن هذه الدلالة اقتصادية بامتياز، على العكس تماما من سوق تلك العبارة هو ذاته ألبرت أنشتاين أحد أهم العلماء في الفيزياء، وواضع النظرية النسبية الخاصة والنسبية العامة الشهيرتين اللتين كانتا اللبنة الأولى للفيزياء النظرية الحديثة، بلوحة فنية اصطفت بين عشرات اللوحات التي تجمهر عليها عدد غير قليل من الطلاب المشاركين في المؤتمر الطلابي السادس بجدة الذي تقيمه وزارة التعليم.
اللوحة رقم "10842" للطالبة أنوار ناصر الجعيدي، حملت إطارا فنيا استطاعت من خلاله تلخيص الابتكار والإبداع بريشتها التي جذبت المصورين وعدسات الهواتف النقالة الذكية فوتوجرافيا، أحدهم كان يحدث زميله همساَ وهو يلتقط صورة للوحة :" استطاعت هذه اللوحة رغم بعدها عن مكان نقاش المشاريع الابتكارية اختصار هدف وزارة التعليم في تحفيز همم الباحثين والباحثات بطريقة جمالية وفنية بامتياز".
مسار آخر أضافه المعرض الفني المصاحب للمؤتمر الطلابي السادس تحت شعار "نحو إبداع معرفي وجيل قيادي متميز"، بأكثر من 70 لوحة مختلفة في التكوين والمجال الفني، خلطت بين مدارس الفن التشكيلي وجمالية الصورة الطبيعية ورمزية وجمالية الخط العربي.
كل لوحة تحمل في تركيبها الفني إطاراً مختلفا، ومعاني ذات دلالة، لكن الفن التشكيلي كان صاحب الحضور الأبرز بين مكونات المعرض الفني، بمختلف مدارسه المتنوعة، فحضرت المدرسة الواقعية، والمدرسة التجريدية، والانطباعية والتجريدية والتعبيرية، والملفت في هذا المسار كما ذكر أحد الفنانين التشكيليين الذين استوقفتهم "الوطن"، أحمد الريادي، وهو يتفحص إحدى الصور الدلالية التي تحمل رمز تجاعيد الزمن التي رسمت خطوطها على جبهة المسن، بلوحة "ألم وأمل".
وقال: "ما يميز لوحات الطلاب والطالبات في المعرض الفني المصاحب للمؤتمر، هو البنية التحتية الجيدة التي تمتلكها بعض اللوحات التشكيلية في جدارية المعرض، وذاك مؤشر جيد على مستقبل الفن التشكيلي في الحالة الثقافية السعودية بشكل عام والجامعية على وجه الخصوص".
بواسطة : الإدارة
 0  0  220

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية