• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

رسوم «باعشن» الكاريكاتورية.. رسائل تحمل حزناً متفائلاً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عكاظ-قراءة: طالب بن محفوظ حملت لوحات التشكيلية السعودية نائلة محمد باعشن (22 عاما) رسالة إنسانية بأسلوب «الرسم الكاريكاتوري»، الذي يجمع بين «حزن متفائل» ورسائل صادقة بدعوة تفاؤل تجتلي نقاوة الحياة، من خلال معرضها الذي رعاه والدها في القاهرة، البارحة الأولى. وجاء المعرض في 30 لوحة تشكيلية كاريكاتورية، تزامنا مع توقيع كتاب «همس مها» للروائية والكاتبة مها باعشن.
واعتمدت لوحات نائلة على توصيل رسالة من خلال رسم «كاريكاتوري» بعيدا عن السخرية، ببعد إنساني صادق ساهم ذلك في توصيل الرسالة بشكل أسرع إلى المتلقي. واستطاعت نائلة أن تجسد في لوحاتها حالات المرأة القوية والجميلة والصبورة، مع إثبات وجودها كامرأة عربية قادرة على التحمل؛ أم وزوجة وعاملة؛ لذلك فإنها تستحق الاحترام والتقدير الذي كفله لها الدين الإسلامي. ومع أن اللوحات تميل إلى الناحية «الكاريكاتورية»، فإنها كانت ذات طابع حزين؛ لأنها أرادات أن تجسد فيها قسوة الحياة، الذي يجابه بالأمل والإيجابية للتغلب على تلك المصاعب، إلا أنها ترسل رسائل إيجابية بروح الأمل للتغلب على مصاعب الحياة بابتسامة. وحاولت الفنانة التشكيلية باعشن أن تكسر في لوحاتها العنصرية لدى بني البشر؛ فكل إنسان، أسود أم أبيض، عربي أم أعجمي، له قيمته ومكانته عند الخالق ــ سبحانه وتعالى، وعند الآخر بغض النظر عن لونه أو عرقه، انطلاقا من الحديث النبوي (لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى). بدأت نائلة الرسم على الجدران المدرسية، وأغلفة الكتب، لتتحول تلك الهواية إلى احتراف، متجهة نحو «الفن الكاريكاتوري»، فكان معرضها الأول «لا أبيض ولا أسود» نوعا من الأمل في الحياة، لتظهر أهمية الابتسامة التي تزيل الهموم وتعطي دافعا قويا للحياة، وكأنها تردد «ليس من حقك أن تعبس في وجه الآخرين؛ لأنهم ليسوا سببا لتعاستك، والمشكلات لا تحل إلا بالابتسامة».
بواسطة : الإدارة
 0  0  280

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية