• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

«منال الشريعان» تكشف بريشتها جماليات الفن التشكيلي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة - تحرير- ياسمين يوسف - الدمام «من الضروري التركيز على استثمار الفن التشكيلي السعودي كقوة إنتاجية محلية تحمل الثقافة العربية الأصيلة» بهذه العبارة أفصحت منال الشريعان عن رؤيتها للفن التشكيلي، فريشتها رفيقتها الأولى، وأسرتها الداعم الأول لها، وألوان الحياة مصدر إلهامها، وإشراقة الصباح إيحاؤها.
خاضت الشريعان العديد من الدورات الفنية وشاركت في معارض شخصية ومشتركة في المملكة والكويت والأردن وأسبانيا، قائلة: «إن موهبتي في الفن التشكيلي بزغت معي منذ المرحلة المتوسطة من خلال مشاركاتي في المعارض الخاصة بالمدرسة، ومن خلال نظرة معلمات المدرسة والأهل الذين أشعروني بالدعم من الملاحظات الأولى بوجود موهبة لدي».
ولفتت إلى أن أول لوحة رسمتها كانت لفتاة صغيرة تلبس الزي الشعبي الخليجي، وتم عرضها على مسرح المدرسة تقديرا لها، مؤكدة أن الرسم كان دافعا لتفوقها والاجتهاد في دراستها، قائلة:»كنت أرسم بعد الانتهاء من واجباتي، وهذا ما جعل أسرتي تدعمني باستمرار إلى أن أخذت شهادة الماجستير في الخدمة الاجتماعية».
وقالت:»تأسست على يد الأستاذة الفنانة التشكيلية سهير الجوهري، حيث كانت الداعم الحقيقي لي، واعتبر أن هذه المرحلة بداية دخولي بوابة الفنانين وبعدها توالت الدورات وأخذت عند العديد من الفنانين من السعودية وغيرها كالفنان يوسف إبراهيم والفنان خليف الشويطر والفنان محسن غريب، وأيضًا الفنان عمر الراشد وأحرص كثيرا على نوعية الدورات والورش التي أحضرها». ووصفت الشريعان الفن التشكيلي بالفن المرئي قائلة:»لقد تغير مصطلح الفن التشكيلي حديثا وأصبح «الفن المرئي»، وهو كل شيء يؤخذ من الواقع ويحول إلى شيء جمالي محسوس ومرئي، بحيث كل فنان يعرض هذا الجمال بطريقته الخاصة، سواء باستخدام أدوات الرسم من ألوان وفرش وإضافة بعض القطع بحيث يدخل ضمن الميكسدميديا، وهي وضع ملامس على اللوحة الفنية أو بمجسم ملموس مثل النحت على الحجر والرخام والخشب وغيرها من المنحوتات».
وعن أهم أعمالها قالت:»اختياري من قبل صندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة لتصميم عمل فني لجائزة الأمير نايف لتميز المرأة السعودية فقد قمت بتصميم عمل فني لهذه المناسبة وتمركز حول تميز المرأة السعودية، والتي أوجدتها من خلال اختياري للفرس العربي الأصيل كرمز للمرأة السعودية من خلال أصالتها العربية المتمثلة في العمل الفني بالحروف العربية والزخارف الإسلامية، وقد أهدت صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت نايف آل سعود حفظها الله العمل الفني لحرم حاكم إمارة عجمان الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر القاسمي». وذكرت أنه تم اختيارها كذلك لتصميم عمل فني لمنتدى شباب الغد من قبل جمعية شباب الغد وإهداء العمل الفني لصاحب السمو الملكي، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض، فقد كانت فكرته تتمركز حول شباب الغد، والتي أوجدتها في العمل الفني بالمرات على اختلاف ألوانها وأشكالها وسرعتها في التقدم وبينت مدى قوتهم في ضرب أرجل المهرات على الأرض وترك أثرًا لها وهي مسرعة للأمام

image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  363

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية