• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

متخصصون: جمالية الصورة تجمع الشعر والتشكيل القصيدة لوحة وريشتا الحرف واللون تجتمعان في الخيال والفكر

العبدرب النبي "وسط" متحدثا في خيمة ابن المقرب الثقافية في أدبي الأحساء (الوطن)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن -الأحساء: عدنان الغزال شدد تشكيليون ونقاد وشعراء على توأمة الشعر والفن التشكيلي، مبينيين أن المدارس التشكيلية حاليا هي جزء أساسي من نقد النص الشعري والغوص فيما وراء المعنى وأن الشاعر بطبيعته فنان تشكيلي.
وأبان رئيس نادي الأحساء الأدبي الدكتور ظافر الشهري في مستهل كلمته في المسامرة الثقافية التشكيلية لعرض تجربتين تشكيليتين لأحمد السبت وأحمد العبدرب النبي، مساء أول من أمس في خيمة ابن المقرب بمقر النادي أن الشاعر عندما يصوغ قصيدته الشعرية فإنما يلتقط العبارات والمعنى من معطيات مادية أمام عينيه ويأتي في مقدمتها الصورة، وبالمحصلة النهائية فإن الشعر هو صورة والقصيدة الشعرية الجميلة المكتملة البناء هي لوحة تشكيلية، مستشهدا في ذلك بفوز شاعر أحسائي بقصيدة شعرية في مسابقة شعرية متخصصة، استلهم الشاعر فيها كثيرا من مفردات قصيدته بصور النخلة والواحة الزراعية في الأحساء.
وأضاف عضو إدارة النادي الشاعر جاسم الصحيح خلال المسامرة التي أدارها عضو إدارة النادي الفنان التشكيلي الشاعر صالح الحربي، أن الفن التشكيلي، أقرب إلى الفن الشعري، وتجمعهما شعرية الصورة، وأن هناك جوار لفظي في الشعر وفني بين الألوان، وجوار بين الخيال في صناعة الصورة الشعرية والصورة اللونية، وأن كثيراً ممن يشتغلون بالفن التشكيلي، يكتبون الشعر من خلال رسم الكلمات، مؤكداً على أن هناك علاقة كبيرة بين الرسم والشعر.
وأشار عضو إدارة النادي الشاعر محمد الجلواح إلى أن التشكيلي شاعر واللوحة التشكيلية هي قصيدة شعرية، والفارق بينهما أن الشاعر يلعب بريشة الحرف والتشكيلي يلعب بريشة اللون ويجتمعان في الخيال والفكر.
وأكد الأديب الدكتور رمضان الغزال خلال مداخلته أن النقد الفني أصبح معدوما في هذه الفترة بعد رحيل عبدالعزيز المشري الذي كان يصنع بمقالاته لوحات فنية ولوحات جمالية أخرى بحروفه.
وأشار التشكيلي السبت إلى أهمية الثقافة الشاملة مع ضرورة إلمام التشكيلي بالثقافات المختلفة لمواكبة التطورات المتلاحقة وبلورة الأفكار بصدق وإبداع، مضيفا أنه بدأ الرسم منذ طفولته في المرحلة الابتدائية عام 1373، واكتشفه معلمه في المرحلة الابتدائية وأطلق عبارة لا زالت راسخة في ذهنه وهي "أنت ترسم رسومات الكبار"، وأسهمت تلك العبارة وتشجيع والده الذي كان يكتب الشعر في نمو هوايته التشكيلية من خلال رسومات الشخصيات "بورتريهات" والطبيعة في الأحساء قديما، وواصل دراسته حتى أصبح معلما للتربية الفنية، لافتا إلى أن أول مرسم وقسم للفنون التشكيلية في جمعيات الثقافة والفنون كان في الأحساء، وأسهم هذا المرسم والقسم في إحداث حركة تشكيلية كبيرة في الأحساء، وتخرج منه عدد من التشكيليين، مؤيدا اهتمام التشكيليين بعدد من المدارس التشكيلية والانطلاق من خلال المدرسة "الواقعية" والانتقال إلى السريالية والتشكيل الحروفي والمدارس الحديثة.
وأكد التشكيلي أحمد العبدرب النبي أن الفن التشكيلي في الأحساء يعكس البيئة الأحسائية مستشهدا في ذلك بـ"الدلة الأحسائية"، وهي فن سبق الفنون التشكيلية والنقوش في الأبواب، ونقوش الأعمال الجصية، والمصوغات، والبشوت الأحسائية، والصناعات الحرفية والتقليدية واليدوية الكثيرة في الأحساء، وجميعها فنون تشكيلية مصدرها الأحساء، مبينا أن مفردة "فن" هي من أجمل الكلمات وهي قمة كل شي جميل، لافتا إلى أن للأحساء فضل كبير في إيجاد بيئة الثقافة والفنون وهي أول من طالب بتأسيس جمعية للثقافة والفنون.
وأشار إلى أن التشكيليين الأحسائيين استفادوا كثيرا من طبيعة الأحساء في أعمالهم التشكيلية بما فيها من طبيعة، فمعظم لوحاتهم تشتمل على اللونين الأخضر والبني، وهما يشيران إلى الطبيعة الخضراء للواحة ولون النخيل البني، كما تأثر الرسامون في الأحساء بلونين آخرين بخيوط البشت الحساوي "الزري" وهما اللونين الذهبي والفضي.
وأضاف أنه شخصيا تأثر كثيرا بأجواء النخلة في رؤيته البصرية للوحاته التشكيلية، واستلهم من ليونة النخلة وجمالها ومن تفاصيلها الدقيقة في الخط العربي، وذلك بعد التصرف في قواعد الخطوط العربية، باعتبار أن هناك بساطة وليونة في الطبيعة والنخلة فكذلك تطويع الحرف العربي وفق هذه الليونة دون تعقيد، مضيفا أن أوائل من أدخلوا المدرسة "السريالية" في الخليج هو تشيكلي أحسائي وهو عبدالحميد البقشي وقدمها بروح أحسائية وبثقافة الأحساء.
بواسطة : الإدارة
 0  0  278

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية