• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

«لوحة وقصيدة» .. الألوان تحاور القوافي من نافذة «عكاظ»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المدينة- خيرالله زرياب منذ أن فتح مهرجان «سوق عكاظ» نافذة التنافس للتشكيليين ليحاوروا بإبداعاتهم القصائد الشعرية، باتت هذه المسابقة هدفًا للكثير من التشكيليين، لما تنطوي عليها من فتح آفاق رحبة للإبداع، ولقيمتها المادية، وخلود اسم من يفوز بها في ذاكرة التاريخ الجمالي. ففي كل موسم من مواسم «عكاظ» يتبارى التشكيليون في تقديم لوحات تقارب بين إحساسهم بالقصائد، ورؤاهم الفنية في تجلياتها الإبداعية، مقدمين لوحات يتزين به السوق، وتحتفي بها القوافي الصادحا في جسد القصائد.. وفي موسم هذا العام «عكاظ 9» تقدم للتنافس في مسابقة «لوحة وقصيدة» أكثر من 110 أعمال تشكيلية، ترشح منها بعد عملية الفرز الأولي أكثر من (50) عملاً، عرضت على لجنة التحكيم المكونة من الدكتور سهيل سالم الحربي عضو هيئة التدريس بقسم التربية الفنية بجامعة أم القرى وكيل عمادة الدراسات العليا، والفنان التشكيلي عبدالله حماس عسيري، والفنان التشكيلي هشام قاسم العايش، وذلك بحضور أمين سوق عكاظ الدكتور جريدي المنصوري، ومدير جمعية الثقافة والفنون بالطائف المشرف العام على مسابقة لوحة وقصيدة الفنان فيصل الخديدي، وقد حصل عمل الفنان ناصر الضبيحي على المركز الأول مع جائزة مالية قدرها (50) ألف ريال وكان العمل عن قصيدة للشاعر أبي تمام «وَلَقَدْ شَهِدْتُ الْخَيْلَيوْمَ طِرَادِها». أما المركز الثاني وجائزته (30) ألف ريال فكان من نصيب عمل الفنانة منيرة الحبسي عن قصيدة «دمع الخيل» للشاعر غازي القصيبي، والمركز الثالث وجائزته (20) ألف كان من نصيب عمل الفنانة سكنة حسن علي عن قصيدة «أجمل زمانه» للشاعر الأمير بدر بن عبدالمحسن.تطور مستمروحول أهمية هذه المسابقة يقول المشرف عليها فيصل الخديدي: تعتبر جائزة مسابقة لوحة وقصيدة بسوق عكاظ من الجوائز الرئيسية بالسوق وتحظى بدعم ومتابعة دائمة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشراقية على سوق عكاظ، فبدعم سموه بدأ التواجد التشكيلي في مناسبة أدبية شعرية متخصصة، وليس أي حضور بل حضور رئيسي من خلال ثلاث جوائز ومعرض بالأعمال المشاركة، ومرت المسابقة بمراحل تطورت خلالها فبعد أن كانت جائزة واحدة في الثلاث دورات الأول أصبحت ثلاث جوائز من الدورة الرابعة كما تم فتح المشاركة في المنافسة على جوائز المسابقة للفنانين العرب المقيمين في السعودية وهو ما أضاف الكثير من روح المنافسة، وكما تم تحديد عدد من الشعراء لاستلهام قصائدهم في أعمال الفنانين المشاركين من أجل تقنين المسابقة وتطويرها، ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل كان الحضور التشكيلي رئيسيًا في مشروع تطوير سوق عكاظ وعقدت ورشة بصفوة من التشكيليين من أجل التنويع في الطرح والأفكار والرؤى لتطوير الحضور التشكيلي بسوق عكاظ، وهو ما ينعكس بشكل إيجابي ومثمر على مسيرة التشكيل السعودي باستمرار وتطور جائزة من أهم الجوائز التشكيلية وحضور مميز في عرس ثقافي أدبي.تنافس محتدمأما النحات محمد الثقفي فيقول عنها: مسابقة لوحة وقصيدة من أهم المسابقات التشكيلية في المملكة العربية السعودية، ومن خلال عملي ضمن فريق عمل في تنظيم هذه المسابقة في جميع دوراتها حتى الآن والجميل في مسابقة لوحة وقصيدة ارتباطها بالشعر العربي كون الفنان يستوحي لوحته من خلال قصيدة، مما جعل منها أكثر قوة وجمالًا، وجدنا إقبالاً كبيرًا من فناني المملكة والمقيمين فيها من مختلف المناطق، وكل عام تشتد المنافسة للفوز بلقب فنان عكاظ
بواسطة : الإدارة
 0  0  251

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية