• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

أنغام موسيقية ولونية لفناني الكويت بـ «فنية الدوخلة»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم-إيمان الشايب – القطيف مزجت الخيمة الفنية بمهرجان الدوخلة مساء الاول من أمس بين فني الموسيقى والرسم لتنتج تواشجًا فنيا في جوٍ فني بهيج مع مجموعة من فناني الكويت خلال ورشة عمل مباشرة.

شارك في الورشة كل من (الفنان عبد الرسول سلمان، وسعد البلوشي، والدكتورة زينب دشتي) وقال الفنان عبدالعظيم آل شلي: أقيمت هذه الورشة بشكلٍ جماعي، إذ تعد ثلاثية في آنٍ واحد.وذكر آل شلي بأن الورشة تستعرض كيفية تفكير الفنان في لحظات تجليه مع العمل الفني مشيدًا بما يمتلكه الفنانون الكويتيون من طاقة في امتلاك التعبير بأساليب حديثة معاصرة كما فعل الفنان السلمان من عملٍ لبورتريه غير تقليدي متضمنًا لحالة من التعبير.

وتحدث الفنان عبد الرسول السلمان مع الجمهور عن كيفية رسم البورتريه مؤكدًا على سهولة رسم الصورة الشخصية وإمكانية رسم لون البشرة بأي لون يتم استخدامه لرسم صورة وجه إنساني.

وبين سعادته الغامرة بما رآه في المعرض من إبداعات من فناني المملكة متمنيًا من خلال الورشة إعطاء جو فني تشكيلي جمالي.

وأوضح ما للعمل الفني من مراحل ثلاث تتضمن مرحلة الأساس، والأخيرة، ومن ثم الرتوش الأخيرة متطرقًا للحديث عن كيفية الرسم الأولى للوحة البورتريه من خلال تكوين شكل بيضاوي وخط للعين بحيث يكون جزء منه على شكل هلال، مؤكدًا على عدم الخشية من وقوع أي خطأ إذ بالإمكان تدارك أيٍ منه وتصحيحه بعد أن يجف اللون.

وانطلق بعدها للمرحلة الثانية حيث بدأ بالتوزيعات اللونية على اللوحة لاستكمال أجزائها.

واستعرض السلمان تعامله مع شيئين في الوجه (نصفه المعتم والآخر المضيء) لإبراز تفاصيل الوجه بأبرز صورة مشيرًا إلى أن الإنسان مثل القمر جهة معتمة وأخرى مضيئة.

وأكد على أهمية أن يكون للفنان مراحل طويلة في عمله مثل أي موهبة أخرى كالموسيقى والشعر ويصل لمستوى عالٍ جدا.

وكشف الفنان سعد البلوشي في لوحته الفنية عن نوعٍ من التجريد اللوني وهي مجموعة علاقات لونية توضع جنبًا لآخر ويتخيل الفنان وصوله لمرحلة فيها تكوينات لونية متقاربة ومن ثم يصل لمرحلة بها نوعًا من الجمال الذي يعد مهمًا.

ورسمت الدكتورة زينب دشتي مجموعة من الورود التي وزعتها ومن ثم بدأت بإدراج التكوينات في اللوحة وذلك بالرسم بالسكين الخاصة بالرسم، كما ابتدأت مسبقًا بتجهيز الخلفية أو اللوحة بالفرشاة كنوع من المساحة.وشارك الفنان نور الخلف بمقطوعات موسيقية كلاسيكية معدة مسبقًا.
بواسطة : الإدارة
 0  0  214

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية