• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

جدارية للفنان النعيمة في معرضه بالرياض (الوطن)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوطن-علي مرزوق 
يواصل المعرض الشخصي "إبل فهد النعيمة" للفنان السعودي فهد النعيمة، استقبال زواره بقاعة "نايلا آرت جاليري" في الرياض، حيث يحتوي على مجموعة من الأعمال المسندية والجدارية وصل بعض منها إلى نحو 4 أمتار.
المتابع لأعمال النعيمة وتجاربه التشكيلية يلحظ أنه انتقل من رسم الطبيعة والبورتريه إلى رسم الخيل في أوضاع مختلفة.
وتحقيقا لقول الله عز وجل: "أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت" انتقل إلى رسم الجِمال (الإبل)، متأثراً بها عندما كان قريباً منها في بلدته ومسقط رأسه "ضرما"، وهو الموضوع الرئيس في تجربته الحالية "إبل فهد النعيمة" التي تعكس مدى ولعه الشديد بتجريد الإبل تجريداً موسيقياً تتراقص معها الخطوط والمساحات والألوان في سيمفونية حالمة تُحيل النص البصري إلى فيلم وثائقي يرصد إبله رصداً دقيقاً.
وعلى الرغم من أن لوحاته ذات بعدين إلا أننا نستشعر العمق والشفافية في كثير منها، أما الإيقاع فيتجلى بما يضيفه على نصوصه البصرية من خطوط ومساحات جريئة، مستخدماً أقلام الشمع التي تتداخل مع ألوان الأكريلك على سطح اللوحة. ولمعرفة وجه الدلالة لـ "ثيمة" النعيمة المتمثلة في (الإبل) لابد من العودة إلى "لسان العرب" لابن منظور لنجد الإجابة من شقين، الشق الأول يتحقق في حرص النعيمة على اقتناء الإبل، ففي اللسان: تأبل إبلا أي اتخذها (اقتناها)، لكنه اقتناء من نوع آخر، إذ إنه نقلها من واقعها الحقيقي إلى واقع ميتافيزيقي فجعلها ترعى داخل نصوصه البصرية في حرية تامة، بل نجدها في كثير من الأحيان ترعى خارج النص البصري لا سيما في أعماله غير المؤطرة، وفي الشق الثاني نلحظ أن هذه الإبل مؤنثة لأن التأنيث لازم للجموع التي لا واحد لها من لفظها إذا كانت لغير الآدميين، فربما يعكس ذلك قرب النعيمة من الأنثى وحبه لها. الأمر الذي جعل الفنان نايل ملا يطرح عدة تساؤلات حول هذه الثيمة، ومنها: لماذا رسخت في ذاكرته (إبل) بلدته (ضرماء)، ولماذا يطلق عليها هذا المسمى، أهو نوع من الدلال، أم حالة من العشق والهيام، واﻷلفة القديمة، أم هي حالة من التأمل لجمال ووصف عظمة هذه الكائنات، أم لأنها مخلوقات صبورة.. أنيقة.. شامخة، وأكثر التصاقا بالإنسان. أما الدكتور محمد عبدالمجيد فضل فذهب إلى الحديث عن الألوان والخطوط في أعمال النعيمة وأن ما يُميز لوحاته استخدامه للألوان بحساسية ورقة ودقة متناهية تشي بما خلفها من ألوان بشفافية حتى وإن كانت ألوانا داكنة، وأنه تفنن في استخدام هذه الألوان لإحداث التناغم ولإجراء الحوار بين الخلفية والشكل. أما خطوطه فجاءت قوية لتحديد بعض المعالم دون أن يلجأ إلى تخفيف هذه الخطوط أو كسر قوتها، مما يضفي على أعماله حيوية واضحة وقد يرسم بالفرشاة بلمسات عريضة وقوية.

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  321

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية