http://example.com/sitemap_location.xml

  • ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

المجلس الجديد للثقافة والفنون يدخل اختبار الكفاءة الإدارية

الفنانون شددوا على أن وضع مباني الفروع لا يليق بالمشهد الثقافي السعودي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم - محسين السنونة - الدمام 
تواصلت ردود فعل الفنانين في المملكة مع قرار وزير الثقافة والاعلام الدكتور عواد بن صالح العواد القاضي بتشكيل مجلس إدارة الجمعية العربية للثقافة والفنون، ساد بعضها لغة متشائمة نظرا لتجاربهم مع الإدارات السابقة، فيما تفاءل آخرون مع الاسماء الجديدة والتي احتوت على تخصصات قد تساهم في تطوير الحركة الفنية في الجمعية.
الاستقلال الإداري
في البداية أبدى الفنان التشكيلي راضي الطويل تعاطفه مع المجلس الجديد للجمعية لسببين، الأول: اعتقاده بأنه ليس بإمكان المجلس تلبية احتياجات فروع الجمعية التي تبدأ ببناء مقر ملائم لكل فرع، وتقديم الدعم المادي اللازم لتغطية أنشطتها المتعددة، بدلا من تقليص هذا الدعم بدعوى التقشف، وثانيا: يرى بأن فروع الجمعيات ليست بحاجة إلى مجلس إدارة -عن بعد- في هذا الوقت بعد أن مضى على إنشاء اقدم فروع الجمعية ما يفوق الأربعين عاما، كانت حافلة بالإنجازات الثقافية في شتى مجالات الإبداع الفني والأدبي. وقال: تحتاج الفروع إلى منحها الاستقلالية الإدارية شأنها شأن الأندية الأدبية التي لا تتفوق على الجمعيات لا من حيث الإنجاز ولا الأقدمية.
تساوي الفرص
من جهته يأمل الفنان التشكيلي توفيق الحميدي إعطاء جميع الفنانين التشكيليين فرصا متساوية لطرح تجاربهم داخليا وخارجيا، مشيرا إلى أن السنوات الماضية شهدت تكرارا لمشاركة اسماء محدودة في اغلب المحافل المحلية والخارجية فيما عدد كبير من التشكيليين الرواد والجدد مهمشون ومنسيون.
مقرات لائقة
أما أبرز مطالبات الفنانة إيمان الجشي كانت الاهتمام بفروع الجمعيات والمطالبة بتغيير المقر الحالي لفرج جمعية الدمام ونقله لمكان لائق في المنطقة الشرقية ويتضمن صالات مناسبة للعرض، والعمل على الارتقاء بالفنان من الناحية الاكاديمية بتوفير مراكز متخصصة لتعليم الفن وابتعاث الفنان للدراسة في الخارج، والاهتمام بعمل المهرجانات والمعارض التي تستقطب الفنانين من جميع انحاء العالم حتى تكون لدينا ثقافة متبادلة، بالإضافة الى الاهتمام بعمل متحف يضم أعمال الفنانين من جميع الأجيال، والعمل على اقتناء أعمال الفنانين السعوديين لتزيين جميع الوزارات والدوائر والمراكز الحكومية.
حضور سينمائي
وفي الجانب السينمائي أبدى المخرج ممدوح سالم تفاؤله بالتشكيل الجديد الذي يتضمن مخرجين سينمائيين اثنين، وهو ما سيجعل من الحضور السينمائي اكبر في انشطة الجمعية المستقبلية.
وقال: أتمنى أن يحقق المجلس الجديد رؤية 2030، برفع نسبة الانفاق على الترفيه وتأسيس اكثر من 450 ناديا للثقافة بحلول 2020، وتمويل الجمعيات التي تعاني من شح الدعم المالي، وإعادة النظر في مسألة التمويل والاستثمار حتى تقوم جمعية الثقافة والفنون بدورها الكامل، والنظر ايضا في وضع المباني المتهالكة التي لا ترتقي لتقديم فن وثقافة تليق بالمجتمع السعودي.
التناغم والتكامل
من جهته علق عضو مجلس جمعية الثقافة والفنون الكاتب المسرحي فهد الحوشاني قائلا: في البداية أنا سعيد بهذه الثقة من معالي وزير الثقافة والإعلام وأتمنى ان أكون عند حسن الظن، وأن أقدم أنا وزملائي في المجلس ما يخدم الثقافة بشكل عام والجمهور والفنانين والموهوبين في كل المجالات، وأن تساعدنا الظروف لنجعل من جمعية الثقافة والفنون وفروعها منارات تساهم في نشر الثقافة ورعاية الفنون، ولعل ما يجعلني متفائلا في هذا المجلس انه تشكل من نخبة من أهل الثقافة وأهل الخبرة والدراية من تخصصات شتى، وهذا سيحقق التناغم والتكامل.
مستقبل واعد
كما قدم عضو مجلس الادارة المسرحي عبدالعزيز السماعيل شكره لوزير الثقافة والاعلام على ثقته في اختياره ضمن مجلس إدارة الجمعية، وأضاف: من الواجب علينا شكر من سبقونا في المجلس على ما قدموه من جهود، وفي اعتقادي ان مستقبل الثقافة في المملكة اصبح الان واعدا اكثر من أي وقت مضى خصوصا بعد تخصيص جهاز حكومي مستقل لدعمها ممثلا في هيئة الثقافة إضافة الى هيئة الترفيه، ودعم المجلس الاقتصادي للهيئتين دليل على القناعة بأهمية الثقافة والفنون في التنمية الاجتماعية وبالتالي مستقبل المملكة، لذلك أتمنى ان تكون أولى خطوات مجلس إدارة الجمعية الجديد هي بناء علاقة استراتيجية قوية وفاعلة مع الهيئتين بدعم وتوجيه من معالي وزير الثقافة والإعلام والقصد هو ان تعمل الجمعية بكامل فروعها كجزء أساسي في خطة رؤية المملكة وليس منفصلة عنها.
بواسطة : الإدارة
 0  0  4.5K

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية