• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

الفنان التشكيلي نصيرالسماره العودة لامكنه الماضي بشكل جديد

الفنان التشكيلي نصيرالسمارة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مجلة الجوبة-■ بقلم محمد العامري*الاردن 
ٍ ٍُ ُ المتأمل لاعـمـال الـسـمـارة يلتقط مباشرة شغفه الهائل بالمكان والتراث السعودي.. وخاصة تراث أهل الجوف؛ إذ نرى اعتماده الشديد في بناء لوحته عـلـى مـقـطـعـات تنتظم فــي سايقات المتواليات الهندسية المسكونة برموز تـراثـيـة، وزخــــارف شعبية تنتمي إلى طبيعة الالبسة والرقوش الموجودة على الابنية والادوات التراثية. تمظهرات المحيط والحيّز في العمل الفني يُشكِّل المكان بكل جمالياته العنصر الاهم في أعمال السمارة؛ إذ سجل في أكثر من لوحة مجموعة من العمائر األقـرب إلى القلاع، وهي تعد ميزات مكانية لـلـجـوف؛ تـلـك الـعـمـائـر التي حملت في مفاهيمها الجمالية طبيعة التقيت بالـفـنـان الـسـعـودي نصير الـسـمـارة فـي عـمّـان، بـمـعـرض لـه فـي رابـطـة التشكيليين األردنـيـيـن، عرفته شغوفا بالرسم والتلوين؛ فهو يتغذى مـن مـادة بصرية مدهشة هي الجوف، بتاريخها العريق؛ تلك المنطقة التي سكنتها حضارات متعددة عبر التاريخ، بل كانت جزءً ا من أهداف الرحالة، ويعدُّ »جون فيلبي« أول أوروبـي يقطع الربع الخالي، وقد شكلت الجزيرة العربية لغزً ا مدهشً ا للفنانين الاوروبيين والرحالة على حدٍّ سواء. من هذه الاهمية انتصر نصير السمارة إلى موطنه الاصلي، ليقدم له مجموعة من الاعمال الفنية الاقرب إلى التسجيلية، وأعمالً أخرى تمتزج بين خصوصية العمائر القديمة والموروث الشعبي.. وصوالً إلـى بعض الـرِّقـم الـتـي تركتها الـحـضـارات محفورة على الـحـجـارة؛ فقد أخلص السمارة لطبيعة المحيط والحيّز الذي يعيش فيه، بل شكّ ل مؤونته الفنية عبر توظيف العناصر الشعبية والمناظر الطبيعية.. خاصة لامكنة والابواب الهندسة ذات الوظيفة الدفاعية.. كانت تشكل الدهشة الاكـبـر للفنان؛ فقد أعـاد صياغة تلك المشاهد بعاطفته الفنية، من خـال اعـتـمـاده على السطوح التصويرية الخشنة ذات الطبقات المتعددة، كونه يكثر من استخدام سكين الالوان التي تحتاج إلى كثافات لونية تتراكم فوق سطوح أعماله، ما أعطاها غنىً خاصاً وعمقاً في طبيعة الحيوية اللونية، فالسطح التصويري لديه عبارة عن مساحات طبوغرافية تتراكم باتجاه إظهار الشكل، وفي الغالب نجد انحسارات الانسان في تلك الامكنة والانتصار للقيم الجمالية العليا لتلك الاوابد. ومن المعروف، أن صورة المكان كموض فني.. هي إحدى الوسائط للفنون التشكيلية، كونه يلعب دوراً أساسً ا في طبيعة بنائية العمل الفني. فنجد التشكيلي نصير الـسـمـارة قد أضحى المكان بكل إيقاعاته أحد الاعمدة الرئيسة في توصيفات عمله الفني، وقد حقق أكثر من ذلك في إضافة عامل الزمن الــذي تمظهر فـي طبيعة تعتيق السطوح التصويرية، كما لو أنها تلك الصخور المتآكلة تحتمل ثقوبًا وحزوزًا كجزءٍ من صور عوامل التعرية الطبيعية، وهـذا الامـر أضـاف إلى عمله الفني عمقًا جديدًا يتناسب وطبيعة الموضوع الذي يتناوله. فالمنحى الجمالي غايتة في إيصال رسالة الفعل الجمالي المبثوث في العمل الفني، في طبيعة المكان وتجلياته في المحيط والحيز. فالفنان يـــدرك أمكنته، ويـتـعـرف على رائحتها وطبائعها الجمالية، بل يصل الامر إلى طبيعة أعمق، تتمثل في عالقة الفنان السمارة بتلك الامكنة التي رافقت طفولته وذكرياته، بل شكلت خزّانًا بصريًا فيما بعد لتلحَّ عليه، فيخرجها من كونها ذكريات.. إلى مناخات جديدة عبر إعادة تسجيلها بوسائط مختلفة. فالمدرك بالنسبة لنصير هو مدركٌ أقرب إلى استعادة تلك الطفولة وخياالتها الساكنة في دواخله. فهي المكان الاكثر حميمية في طبيعة التعامل معها، أقــرب إلـى ضــرعٍ يقيه من عطش المشهد، ومغذيات ثقافية وماضوية تصبح حاضرة في اللوحة. مجسم لحجارة الرجاجيل - موقع أثري بالجوف فهو يـولـي تلك الـمـوضـوعـات الـقـصـوى.. كونها أيضا تتناسب وقـدراتـه في التعامل معه، وهي جزء أساس من لذه الـرسـم والتلوين، الـرسـم بــأداة أقــرب إلى أدوات البناء، سكين الالوان؛ لذلك بدت تلك العمائر مجسّ دة تجسيدًا حسيًا وزمانيًا، فهو هنا يتحاور مع المكان والـزمـان معًا، يدخل فـي تجريبه كـذاكـرة متخيلة وواقـع ماثل في العيان، فهي امتدادات تكشُط عنها الغياب لتعيد لنفسها أزماناً متعددة، الزمن الذي نبتت فيه، وزمن التأويل الجمالي في حضورها الجديد، هذا الامتداد يدخل في بـاب طبيعة التداخل بين المكان وحركة الاوأنفاسه، فالمكان يعيش عبر ناسه، وعبر طبيعة التعامل معه، وطبيعة تضميده فـي أعـمـال فنية ذات هــواس مختلفة في بعديها النفسي والميثولوجي. ولكننا أمـــام تجربة كــان الـمـكـان فيها البطل.. دون أن يغفل الفنان ما علقت به ذاكـرتـه مـن تطريزات تراثية فـي الاثــواب والتعاويذ والـرُقُـم الميثولوجية؛ إذ أعطت تلك المفردات مناخً ا عميقًا في طبيعة فهم المكان وتجليّاته في الحياة والناس. يبقى الفنان نصير السمارة واحــداً من الفنانين الذين التحموا بالمكان كوجاء من خسارة الذات.

ا
image

image

image

image


image

image

image

image


image

image
بواسطة : الإدارة
 0  0  344

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية