• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

صاحبه عرض أعمالا لزمان ونجلاء وأحمد ونهار وحسين المحسن -«ارت دبي» يسعى إلى تنظيم جديد برز فيه الفنانون والقاعات - عبدالرحمن السليمان دبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 


عبد الناصر العمري وفيصل سمرة في ارت دبي

جاء ارت دبي في دورته الأحدث (الرابعة) ساعيا الى تنظيم جديد حضرت فيه القاعات والفنانون والتجارب الفنية والمجموعات، وكالعادة فالقاعات مثلت دول العالم الشرقي والغربي والفنانين أيضا، حضور للفنانين العرب والخليجيين خاصة اما بالمشاركة المباشرة باعمالهم او من خلال حضور للمتابعة والاطلاع على المستجدات.
اللوحة تعود الى مكانها الطبيعي بعد ان سعت البيناليات الى تهميشها والتوجه الى اعمال الفوتوغرافيا والفيديو وغيرها من التوجهات الاحدث في الفن، لكن ارت دبي لم تغب عنه تلك الاهتمامات وقد عرضت في اركان خليجية واخرى قادمة من خارج المنطقة العربية.
العرض تواصل اربعة ايام عدا يوم الافتتاح وتجاوز عدد القاعات العارضة السبعين قاعة.
القاعات الخليجية مع محدوديتها إلا أنها سعت الى تقديم الفنان التشكيلي الخليجي بجانب آخرين، لكن اللافت أيضا مشاركة فنانين خليجيين عن طريق قاعات أوروبية مثل السعودي عبد الناصر العمري، الذي قدمته قاعة كابريس هورن من ألمانيا. ويلاحظ أن عددا من أعمال القاعات بيعت وبأسعار مناسبة، بينها أعمال القطري يوسف أحمد، الذي تتواصل مشاركته منذ أعوام، وفنانون إيرانيون، وبعض الأعمال السعودية التي مثلتها قاعة اثر وصاحبها حمزة صيرفي.
في جناح هذه القاعة قدمت أعمال الأردني أيمن يسري، الذي طرح تجربة فوتوغرافية جديدة بجانب عمله الكبير الذي تشكله علب المحارم ويقوم على علاقة استعادية بإعلانات الأفلام العربية الخمسينية والستينية، وربما بعدها. الأعمال الأحدث ذات علاقة بفكرة أعماله الأسبق، فهي توجهت مباشرة إلى الشاشة والترجمة المصاحبة عادة للفيلم على أن الفنان هنا يختار مقاطع ذات بعد إنساني، عرضت أعمالا لصديق واصل، وهي تقوم على التنويع باشتغال على الكرسي وهي صغيرة الحجم بلغت قرابة الـ18.
وعرضت القاعة أعمالا لجوهرة السعود والسوري فاروق قندقجي وفهد القثامي ونهى الشريف التي تستند أعمالها على تشكيل القطع وفق معنى تمنحه في وجودها جماعية فهي تنوع على الأشكال الأنثوية وكأنها ترمي إلى معنى ما في سياق كلية العمل، وعرضت أعمالا لمحمد الغامدي تعيد تشكيل العلاقة بين التراثي والراهن في تأليف عرفناه عند هذا الفنان يقوم على الخامات المتنوعة، وتميز أعمال جوهرة والقثامي التنويع على الخطوط في مناحي جمالية عند فهد، وفكرية إنسانية عند جوهرة.
الحضور الآخر - خارج ارت دبي - والمصاحب كان للفنان زمان محمد جاسم الذي عرض في قاعة كورتيارد بدبي ومعرض مشترك للثلاثة (نجلاء السليم وأحمد حسين الغامدي ونهار مرزوق)، وعرض لحسين المحسن في قاعتين بالبستكية.
معرض زمان يطرح تواصله في عمل مستحدث اشتغل عليه منذ أعوام ويؤكده بخاماته وتقنياته الجديدة، في هذا المعرض الشخصي يعيد توظيفاته الجمالية مثيرا في المشاهد قدرته على بناء علاقة العنصر بفراغاته وهي التي أثرت في بعض الفنانين أو الفنانات في منطقته الأقرب على الأقل، فالأبيض وهو يحيط بمساحة مشغولة ضمن عناصر ينوع عليها بما يمنح العمل افقه وفضاءاته والداكن من جانب آخر يؤكد رسوخه على أن التلوينات الأخرى هي صلب العمل ومنطلق فكرته، الفنان طبع دليلا أنيقا تضمن بعض أعمال المعرض.
فيما تعرض نجلاء السليم بعض أعمالها الأحدث وفق أثر الافاقية التي استحدثها والدها الراحل محمد السليم، لكنها بالمقابل تسعى إلى الخروج منها بمواضيع قد تمنحها اختلافها، على أن أحمد حسين يعيد عرض بعض أعماله الأسبق التي يلفها الأبيض وتشغلها معالجاته، لكن نهار مرزوق يتجه للحرف العربي كاتبا ومعالجا ومستلهما، وهو يعتمد على تجزيئات أو تقطيعات اللوحة في تشكل الحرف وتوليفه في سياقات اللوحة لونيا وشكليا مع اهتمامات أخرى لا يغيب عنها الهيئة الإنسانية.
وقدم عبد الناصر العمري مشاركتين داخل ارت دبي وخارجه، وفي الاثنتين يطرح تقنياته الجديدة في التعبير عن معطى الخامة وتوظيفها لفكرته الإنسانية.
من جانب آخر عرض حسين المحسن مجموعة من أعماله في إحدى القاعات بالبستكية، ومنحته ركنا قدم عليه أكثر من عشرة أعمال.

بواسطة : الإدارة
 0  0  437

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية