• ×

زيارات تشكيلية


ذوي الاحتياجات


فيديو

قائمة

يوسف كتلو يرى القدس\"كالسماء أو أقرب\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الخليل: تحت عنوان\" القدس كالسماء أو أقرب\" نظم الفنان الفلسطيني يوسف كتلو معرضه بمدينة \"الخليل\" الفلسطينية، والذي أخذ زائريه من خلاله عبر رحلة في تاريخ المدينة المقدسة من خلال 29 لوحة تروي كل منها حكاية عن المدينة.

ووفقاً لصحيفة \"اليوم\" السعودية قال الفنان يوسف كتلو أنه اختار هذا العنوان تحديداً للمعرض لاعتقاده أن هذه المدينة قطعة من السماء فهي مركز الديانات السماوية الثلاث وهي مهد الحكايات والأساطير التاريخية والدينية.

كما أكد قائلاً \"القدس ليست بالنسبة لي المكان فقط بل هي الروح التي تسكنها والتي تمكنت عبر العصور من دحر كل الغزاة المحتلين الذين لم يبق منهم سوى صور شاهدة على أن الغزاة رحلوا عنا وبقيت هنا شامخة بتراثها وحضارتها\".

ويبدأ المعرض في لوحة تعبر عن عنوانه يجسد فيها الفنان القدس على أنها امرأة ممددة فوق المدينة تعانق يديها السماء في محاولة أن تمسك الشمس، ويستلهم في لوحاته تاريخ المدينة، والتي تبدو المرأة حاضرة في معظمها لأنه يرى في القدس \"مدينة الخصب\"، ويذهب بجمهوره إلى زمن صلاح الدين فترى الخيول واقفة أمام أسوارها، وينقلنا في لوحة أخرى إلى رحيل الغزاة عنها فيرسم مجموعة من خوذ العسكر على الأرض ووسطها سنبلة قمح.

كما وصف كتلو معرضه بأنه \"صرخة بالألوان والظلال تعبيرا عن مشاعري وانفعالاتي لمدينة الأساطير والحكايات الجميلة أحمل إليها أفكاري وأشعاري ريشتي وأمنياتي وأشجاني لتحاور القدس عبر خطوط لونية صنعتها الشمس الذهبية والقمر الفضي\".

ويوجه كتلو نداء من خلال معرضه قائلاً \"ساعدوني كي أحمل روحي إليها وبقايا أجسادنا وما تبقى لي ولكم من أحلام وظلال وضوء. لنقف لحظة نطلق صرخة في وجه سور رمادي وحصار يحاول أن يلتهم المدينة.. أن يفصلها عن روحها ومحيطها\".

كما يصور الفنان عبر واحدة من لوحاته الاحتلال في مدينة القدس على أنه شبكة عنكبوت فوق المدينة التي تجسدها صورة امرأة وفي بطنها جنين يرمز إلى الأمل وتجدد الحياة، وكتب يقول في نشرة وزعت مع المعرض \"كان الغزاة يشعلون المدينة مرة ومرة يدمرونها فوق رؤوس أهلها، ولأنها القدس فقد كانت كعادتها تطلق.. الغناء والمقاومة وتمارس هواية القيامة من بين الركام والرماد\".


بواسطة : الإدارة
 0  0  556

قراءات تشكيلية


معارض الكترونية